فيلم تعريفي

حملة إغاثة السوريين

زوار الجمعية

إبحث عن طبيب

تواصل معنا

Homeالجمعية الطبية الإسلامية
الجمعية الطبية الإسلامية

الجمعية الطبية الإسلامية (6)

الجمعية الطبية الإسلامية

 ضمن انشطة الاسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية

وبحضور ممثلين عن اليونيسيف والهيئة الطبية الدولية ،اقام مركز الايمان الصحي -الميناء محاضرة عن "الرضاعة الطبيعية والتغذية السليمة

نشاط جديد للجمعية الطبية فريد من نوعه

نظّم جهاز الطوارئ والإغاثة في الجمعية الطبية الإسلامية محاضرة توعوية لمسعفي الجهاز تحت عنوان "السلامة المرورية وقانون السير" ألقاها آمر مفرزة سير طرابلس النقيب عمر الشريف وذلك في يوم الخميس 4 شباط 2016 في مركز الجهاز في طرابلس ،حيث تم التطرّق إلى أعمال قطعات قوى الأمن الداخلي والسلامة المرورية وقانون السير الجديد كما وتمّ عرض فيديو عن نشاطات الجهاز.
وفي الختام تم تقديم درع تقديرية للنقيب الشريف إضافة إلى القيام بجولة تعريفية على مركز الجهاز وأقسامه.

بالتعاون والتنسيق مع #قوى_الأمن_الداخلي و#الجيش_اللبناني وبلدية الميناء، أنهت وحدة الإطفاء في جهاز الطوارئ والإغاثة التابع للجمعية الطبية الإسلامية مناورة ميدانية في الإطفاء والإنقاذ أجرتها في مبنى قيد الإنشاء يعود لمستشفى الحسيني(سابقاً) في مدينة الميناء وذلك صباح يوم الأحد 7 شباط 2016؛ حيث حاكت الوحدة اشتعال شقق سكنية وكيفية إخمادها وذلك ضمن سياسة الجهاز في إنشاء وحدة إطفاء مساعدة لسرية 

Wednesday, 30 March 2016 08:13

مشاركة في معرض دبي

Written by

الجمعية الطبية الاسلامية تشارك في معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير "ديهاد"

شاركت الجمعية الطبية الاسلامية ومستشفى دار الشفاء التابعة لها للسنة الثالثة على التوالي في فعاليات معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير " ديهاد" الذي أقيم برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي تحت عنوان " أهمية الإبداع في المساعدات الإنسانية والتنمية".
شاركت المستشفى ممثلة برئيس قسم الطوارئ الدكتور جلال عبوس في المؤتمر الاول ضمن فعاليات المعرض والذي تناول سبل تطوير قسم الطوارئ وآخر المستجدات العلمية في هذا المجال.

كما شاركت الجمعية عبر مديرها الأستاذ زياد معصراني والأستاذ يحيى الصديق في المؤتمر الثاني ضمن فعاليات المعرض والذي تناول أهمية الابتكار في المساعدات الانسانية والتنمية .

كما كان للجمعية جناح خاص ضمن المعرض حيث جرى اطلاع الوفود المشاركة و الزائرة على اهداف الجمعية وأبرز أنشطتهاعلى الصعيدين الطبي والإغاثي .

الجماعة الإسلامية فى لبنان
2013-05-19 21:51:11
كتبه : مصطفى الخطيب

* ننقل الأدوية والمستلزمات الطبية عبر الحقائب إلى الداخل السورى

* لدينا 12 مركزا طبيا وجهاز طوارئ وإغاثة و150 مسعفا مدربا وعيادات جوالة

* المناطق ذات الغالبية السنية كانت تعانى نقصا حادا فى عدد المستشفيات

* نجحنا فى بناء مستشفى دار الشفاء بتكلفة 25 مليون دولار

 

فى بلد شديد التنوع، مر بحرب أهلية بسبب الطائفية والتدخل الخارجى، تظهر أهمية العمل التطوعى لفصيل إسلامى أصيل هناك، ألا وهو الجماعة الإسلامية فى لبنان، التى تحمل فكر جماعة الإخوان المسلمين.

وفى هذا الحوار، يلقى الدكتور محمود سيد -رئيس الجمعية الطبية الإسلامية فى لبنان- الضوء على نشأة الجمعية وتطورها، وكيفية تعاملها مع المتغيرات السياسية المتلاحقة؛ علاوة على تعامل الجمعية مع الأشقاء السوريين داخل وخارج سوريا.. وفيما يلى نص الحوار:

فى البداية.. نود التعرف على الجمعية الطبية الإسلامية.

أُنشئت الجمعية الطبية الإسلامية رسميا فى عام 1976، مع بداية الحرب الأهلية اللبنانية؛ وأنشئت فى مناطق وجود المسلمين السنة؛ حيث إنها أفقر المناطق من ناحية الخدمات الصحية، وبدأنا ننشئ مستوصفات فى الأحياء الفقيرة، ثم بدأنا ننتقل من حى إلى حى حتى أصبح عدد المستوصفات الثابتة أكثر من 12، تقدم خدمات طبية لحدود 30 ألف مريض لبنانى سنويا شبه مجانى، وأسسها الشيخ الراحل "فيصل مولوى" الأمين العام السابق للجماعة الإسلامية.

* وماذا عن مستشفى دار الشفاء؟

بعد هذه السنوات وجدنا أن كل هذه المراكز الطبية تحتاج إلى مستشفى لإجراء العمليات بأنواعها؛ خاصة أن هناك دراسة وجدت أن معظم المستشفيات فى مناطق الشمال تقع فى مناطق المسيحيين، والأمر هنا ليس له بعد طائفى، لكنه يسبب حرجا فقهيا وشرعيا؛ حيث النساء يكشف عليهن طبيب غير مسلم، مما يسبب نوعا من الإرباك.

الأمر الآخر وجدنا أن طرابلس والمناطق ذات الأغلبية المسلمة بها أقل نسبة مستشفيات؛ كما قمنا بعمل دراسة على كل لبنان فوجدنا أن نسبة من 60-70% من مستشفيات لبنان موجودة فى جبل لبنان، ومنطقة بيروت، والباقى فى البقاع والشمال والجنوب، حيث الشمال به 10% فقط من المستشفيات، على الرغم من أن نسبة السكان فى الشمال هى أكبر فى لبنان؛ فدفعنا ذلك إلى بناء مستشفى دار الشفاء خلال ست أو سبع سنوات، الآن هو أكبر مستشفى فى طرابلس والشمال، وكل شىء فيه طبقا للمواصفات الطبية، وعلى أعلى مستوى من الخدمات والتجهيزات، والمستشفى مقام على مساحة 11 ألف متر مربع بناء، ولدينا نحو 150 مسعفا مجهزين ومدربين، كما نخطط مستقبلا لإقامة معهد طبى وكلية صحة.

* ماذا قدمت الجمعية إلى الأشقاء السوريين؟

بدأنا العمل الإغاثى السورى منذ بداية الثورة، فمنذ انطلاقها بدت موجات النازحين والمرضى والجرحى يتوافدون من منطقة تسمى "وادى خالد" فى "عكار".

ولقد أنشأنا أربعة مراكز طبية على الحدود اللبنانية-السورية لاستقبال المرضى والجرحى؛ حيث يستقبل الجريح مباشرة طبيب ومسعف؛ فإذا كان المريض وضعه بسيط يعالج لحظيا، وإذا كان وضعه خطير ينقل مباشرة للمستشفيات ومستشفى دار الشفاء، وكنا الجهة الوحيدة التى تقوم بذلك.

ووجهنا نداء استغاثة إلى كل الجهات الخيرية العالمية لمساعدتنا فى مواجهة أمواج النازحين، وكان أول من لبى الدعوة واستجاب نقابة الأطباء فى مصر، وأيضا هيئة الإغاثة الإنسانية باتحاد الأطباء العرب، حيث زارنا المرحوم عبد القادر حجازى.

علاوة على ما سبق فقد أنشأنا مركزا فى حدود لبنان الشمالية مع سوريا، استقبلنا فيه مئات المرضى والجرحى، ثم أنشأنا مركزا فى الداخل على بعد كيلو مترين من الحدود، وبعد ذلك أنشأنا مركزا على بعد 10 كيلو مترات فى الداخل لتفادى القذائف على الحدود التى بدأت تقترب منا.

وفى حال احتاج الجريح إلى علاج مكثف يتم نقله إلى مستشفى دار الشفاء، الذى قدم العلاج إلى أكثر من 4000 مريض وجريح سورى، وهى أكبر نسبة داخل لبنان؛ كما عالجنا أكثر من 29 ألف مريض سورى داخل المستوصفات.

ونعمل على محاور جديدة، خاصة فى ريف حمص وريف دمشق الملاصقين للحدود اللبنانية؛ وقمنا بمشروع نقل الأدوية والمستلزمات الطبية من خلال حقائب إسعافية للداخل السورى لتسليمها عن طريق وسطاء للنقاط الطبية.

وهو الأمر الذى لاقى صدى طيبا؛ لأن الحقيبة تضم كثيرا من التجهيزات لإنقاذ الجريح، وأدت تلك الحقائب إلى تقليل نسبة المضاعفات والوفيات، وقد قدمنا نحو 500 حقيبة دخلت على شكل مجموعات.

المشروع الثانى الذى فكرنا فيه بالتعاون مع المنظمات الدولية والإنسانية والخيرية بالعالم العربى والإسلامى؛ هو "تدريب المسعفين" السوريين، وهو أن الشباب والبنات الطلاب السوريين النازحين الموجودين فى لبنان نستفيد من أوقاتهم وطاقاتهم بتدريبهم وتجهيزهم كمسعفين ليتعاملوا مع حالات الجروح والحريق وغيرها، ويتوفر لهم إمكانية الدخول للأراضى السورية، وهكذا كما تقول الحكمة "لا تعطنى سمكة ولكن علمنى كيف أصطاد".

* ما أبرز التحديات التى واجهت الجمعية؟

الحرب الأهلية كانت حرجة لكنها ربما لم تكن حرجة بالقدر الذى نواجهه الآن؛ فنحن نواجه حرجا هائلا؛ ففى الحرب الإسرائيلية دخلنا مستوصفات الحدود اللبنانية-الإسرائيلية وأنقذنا جرحى ومرضى، وتعرضنا لنيران الإسرائيليين وأصيب بعض شبابنا.

وهذه كانت خطيرة جدا، وأخطر ما فيها كانت مشاركتنا فى إنقاذ الجرحى وإدخال مواد غذائية فى مخيم "نهر البارد" -حيث كانت هناك مشكلات بين الدولة وجماعة فتح الإسلام- على أساس أننا جهة خيرية إسلامية موثوقة بالدولة؛ حيث تعاون معنا الجيش وسمح لنا بإدخال مواد إغاثية ونقل الجرحى؛ وكنا الجهة الوحيدة التى تدخل.

وأيضا فى الأحداث الداخلية الأخيرة فى منطقة "باب التبانة" و"جبل محسن" كنا ننقل الجرحى والمرضى من المنطقتين، حتى فى الحادث الأخير فى "عرسال" الذى شهد اشتباكا بين الجيش والأهالى، قمنا بنقل الجرحى والشهداء لمركزنا الطبى.

* هل تسهم الدولة اللبنانية فى تمويل المستشفى؟

يعالج اللبنانى على حساب وزارة الصحة اللبنانية، ونحن أيضا نعالج اللبنانيين؛ لكن السوريين يتعرضون لأزمة ضخمة، بخصوص هذا الموضوع، علاوة على غسيل الكلى، هناك أمراض مثل: التلاسيميا والأمراض السرطانية، وهذه مكلفة جدا؛ وقمنا بعمل بروتوكول مع نقابة الأطباء فى مصر لتقديم مساهمات فى هذه الحالات عن طريق مواد طبية أو عينية ومساعدات.

* هل تتعاملون مع مؤسسات صحية أخرى؟

طبيعى، فنحن نتعامل مع الهلال الأحمر القطرى فى لبنان، والصليب الأحمر الدولى، ومنظمة الصحة العالمية، والصليب الأحمر فى لبنان، ومع منظمات أهلية فى مصر ودول الخليج، وفى فرنسا وفى تركيا وغيرها، وهذا العدد الهائل الذى نعالجه لم يكن يتم علاجه بلا تعاون خاصة مع دول الجوار.

* هل تمويل الجمعية يأتى من الجماعة الإسلامية فقط أم هناك آخرون؟

التمويل يأتى من كل المحسنين؛ حيث إن أفراد الجماعة الإسلامية عددهم قليل بالنسبة للتمويل؛ والحمد لله بنينا مستشفى دار الشفاء، الذى كلفنا 25 مليون دولار عن طريق المحسنين والتجار فى الدول العربية، وهو مستشفى ضخم جدا، لدرجة أن وزير الصحة اللبنانى افتتحه، وقال: "أنا أهنئكم على هذا المستشفى ونحن كدولة نعجز عن بناء مثله فى هذا الوقت وإدارته".

* هل لديكم خطة إعلامية للترويج لأنشطتكم؟

حقيقة كنا كأى عمل تطوعى لا نريد الظهور سابقا، لكن فى الفترة الأخيرة قلنا "وأما بنعمة ربك فحدث"، وفعل الخير يجر إلى خير، فلا بد أن تُعرف الناس بفضل الله، وكيف أننا انطلقنا من فكرة صغير كانت حلما، كنا نحلم بمستشفى فصار عندنا مستشفى ضخما؛ ونحلم الآن أن يكون عندنا كلية، وأن يكون عندنا مستشفى فى مكان آخر، لكن هل تقول لى إنك مرتاح إعلاميا.. أقول لك لا.

البوم الصور